الأربعاء، 22 فبراير، 2012

تعريف محركات البحث وأهميتها ~

محرك بحث


محرك البحث (الباحوث) هو برنامج حاسوبي مصمم للمساعدة في العثور على مستندات مخزنة على شبكات معلوماتيةالشبكة العنكبوتية العالمية (بالإنجليزية: World Wide Web)) أو على حاسوب شخصي. بنيت محركات البحث الأولى اعتمادا على التقنيات المستعملة في إدارة المكتبات الكلاسيكية. حيث يتم بناء فهارس للمستندات تشكل قاعدة للبيانات تفيد في البحث عن أي معلومة.
محركات البحث الأكثر استخداما ونسبة السيطرة على محركات البحث في اوخر 2010
يسمح محرك البحث للمستخدم أن يطلب المحتوى الذي يقابل معايير محددة (والقاعدة فيها تلك التي تحتوي على كلمة أو عبارة ما) ويستدعي قائمةً بالمراجع توافق تلك المعايير. تستخدم محركات البحث مؤشرات/فهارس/مسارد منتظمة التحديث لتشتغل بسرعة وفعالية.
تعرض النتائج على شكل قائمة بعناوين المستندات التي توافق الطلب. يرفق بالعناوين في الغالب مختصر عن النستند المشار إيه أو مقتطف منه للدالة علة موافقته للبحث. عناصر قائمة البحث ترتب على حسب معايير خاصة (قد تختلف من محرك لآخر) من أهمها مدى موافقة كل عنصر للطلب.
عند الحديث عن محركات البحث فغالبا ما يقصد محركات البحث على شبكة الإنترنت ومحركات الوِيب بالخصوص. محركات البحث في الويب تبحث عن المعلومات على الشبكة العنكبوتية العالمية، ومنها يستعمل على نطاق ضيق يشمل البحث داخل الشبكات المحلية للمؤسسات أي إنترانت (بالإنجليزية: Intranet). أما محركات البحث الشخصية فتبحث في الحواسيب الشخصية الفردية.
بعض محركات البحث أيضاً تحفر في البيانات المتاحة على المجموعات الإخبارية، وقواعد البيانات الضخمة، أو أدلة مواقع الوِب مثل دِموز دوت أورج. تشتغل محركات البحث عن طريق الخوارزميات، على عكس أدلة المواقع، والتي يقوم عليها محررون بشر.



أشهر محركات البحث



www.google.com

يعد محرك البحث غوغل من أكثر محركات البحث استخداما نظرا للمزايا الجيدة التي يقدمها ودعمه البحث باللغة العربية، ويدعم غوغل العديد من القدرات كالبحث الصوري والبحث ضمن الأخبار.

www.answers.com

يقدم محرك البحث أنسرز شرحا وافيا عن الكلمة التي يبحث عنها المستخدم، ويعتبر أنسرز مناسبا للبحث عن الاختصارات ومدلولاتها.

www.ask.com

يعمل محرك البحث آسك على إعادة صياغة كلمات البحث إلى أسئلة يقدم عنها أجوبة أو يقدم اقتراحات من شأنها تضييق مجالات البحث، ويدعم محرك البحث ميزة البحث عن الصور والأخبار والأفلام، كما أنه يقوم بالتصحيح التلقائي لكلمات البحث.

www.clusty.com

يتميز محرك البحث كلستي بواجتهه البسيطة سهلة الاستخدام التي توفر العديد من الخيارات كالبحث عن الوظائف والصور والأخبار، كما يدعم ميزة البحث عن المشتريات.

www.grokker.com

يدعم محرك البحث جروكر ميزة تصنيف النتائج بعرضها عن طريق الصور، كما أنه يمكّن المستخدم من مشاركة نتائج البحث مع غيره من المستخدمين وتعمل الشركة على إضافة مزايا جديدة كالبحث عن الملفات الإيقاعية.

www.mrsapo.com

يضم محرك البحث " mrsapo "مجموعة من الخيارات التي تسهّل على المستخدم مهمة البحث عن المعلومات كالبحث الصوري، والبحث ضمن الأخبار والبحث عن ملفات الصوت والفيديو والبحث ضمن مواقع الآراء الشخصية " Blogs . "


www.askjeeves.com

يعتمد محرك البحث أسك جيفز أسلوب البحث عن معلومة معينة بإدخال سؤال مثل " What is the name of the biggest lake at Europe " ليظهر محرك البحث معلومات دقيقة عن البحيرة مثلا ومساحتها وموقعها الجغرافي.
ويزخر قسم " Kids " الملحق بمحرك البحث بالعديد من الخدمات المميزة كالبحث عن معاني الكلمات باستخدام الخيار " Dictionary " الذي يعرض معاني الكلمات وطريقة لفظها السليم.
ويعرض الخيار " Biography "السيرة الذاتية لمجموعة كبيرة من الشخصيات السياسية والأدبية.

www.beaucoup.com/

يساعد محرك البحث beaucoup المستخدم في عملية البحث عن معلومة معينة عن طريق تصنيف مواضيع البحث المتنوعة كالثقافة والأدب والسياسة والموسيقى والمواضيع التقنية.
www.altavista.com/

يميز محرك البحث ألتا فيستا دعمه البحث باللغة العربية مع ميزة البحث بتحديد اسم البلد الذي يريد المستخدم استقاء النتائج وعرض الصفحات منه. ويدعم محرك البحث كذلك البحث عن الفيديو ملفات إم بي ثري.



كيفية عمل محركات البحث
تعمل محركات البحث عن طريق تخزين المعلومات عن عدد كبير من صفحات الوِب، والتي تستعيدها من الشبكة العالمية وورلد وايد وب نفسها. تستعاد هذه الصفحات بواسطة زاحف وِب (يعرف أحيانا أيضا بـ ’عنكبوت‘) – وهو مستعرض وِب آلي يتبع كل رابط يراه. بعد ذلك يجري تحليل كل صفحة لتحديد كيف ينبغي فهرستها (على سبيل المثال، تستخلص الكلمات من العناوين، رؤوس الموضوعات، أو حقول خاصة تعرف ب ميتا تاجز). تخزن البيانات عن صفحات الوِب في قاعدة بيانات فهرسية للاستخدام في عمليات البحث طلبا لللمعلومات لاحقا. بعض محركات البحث، مثل جوجل، تخزن كل أو بعض الصفحة المصدر (وتشير لها ب مخبوءة) وبالمثل معلومات عن صفحات الوِب، بينما بعضها تخزن كل كلمة من كل صفحة تجدها، مثل ألتاڤيستا. هذه الصفحة المخبوءة تمسك بنص البحث الفعلي بما أنه هو الذي تمت فهرسته فعليا، لذا فقد تكون مفيدة جدا عندما يكون محتوى الصفحة الحالية قد جرى تحديثه ولم تعد ألفاظ البحث فيه. ربما تعتبر هذه المشكلة شكلا خفيفا من تعفن الروابط، وتزيد معالجة جوجل لها من إمكانية الاستخدام بإرضاء توقعات المستخدم بأن ترد ألفاظ البحث في صفحات الوِب العائدة في الرد. وهو ما يرضي ’مبدأ مفاجأة أخف من مفاجأة‘ بما أن المستخدم يتوقع بشكل طبيعي ألفاظ البحث في النتيجة العائدة له. وهذه الصلة بالبحث تجعل هذه الصفحات المخبوءة مفيدة جدا، حتى أكثر من واقع أنها قد تحتوي على بيانات ربما لم تعد متاحة في موضع آخر.
عندما يتوجه مستخدم لمحرك البحث ويجري عملية بحث طلبا للمعلومات، كما هو سائد بإعطاء كلمات مفتاحية، يفتش المحرك في الفهرس ويقدم قائمة بصفحات الوِب الأفضل توافقا تبعا لمعاييره، في المعتاد مع ملخص قصير يحتوي على عنوان الوثيقة وأحيانا أجزاء من النص. معظم محركات البحث تدعم استخدام الاصطلاحات البولينية (نسبة للجبر البوليني وهو نوع من المتغيرات المنطقية): AND وOR وNOT لمزيد من تحديد طلب المعلومات. وهناك خدمة وظيفية متقدمة هي البحث بالتقارب، والتي تسمح لك بتحديد المسافة بين الكلمات المفتاحية، باستخدام ألفاظ مثل NEAR، NOT NEAR، FOLLOWED BY، NOT FOLLOWED BY، SENTENCE، FAR.
يعتمد مدى فائدة محرك بحث على مدى صلة النتائج التي يرد بها. فبينما قد تكون هناك ملايين صفحات الوِب التي تحتوي على كلمة أو عبارة محددة، قد تكون بعض أوثق صلة، أو أروج، أو معتمدة أكثر من غيرها. معظم محركات البحث توظف أساليب لوضع مراتب النتائج لتقدم أفضل النتائج أولا. الكيفية التي يقرر بها محرك بحث أي الصفحات هي الأفضل توافقا، وما النظام الذي يجب أن تظهر به النتائج، تختلف بشكل شاسع من محرك لآخر. الأساليب أيضا تتغير عبر الزمن بتغير استخدام إنترنت وتكنيكات جديدة تتطور.
معظم محركات البحث هي مضاربات تجارية يدعمها عائد إعلاني و، بالنتيجة، يوظف البعض الممارسة المثيرة للجدل بالسماح للمعلنين بدفع النقود ليرفعوا لهم قوائهم في مراتب نتائج البحث.
الأغلبية الكاسحة من محركات البحث تديرها شركات خاصة تستخدم خوارزميات ملكها وقواعد بيانات مغلقة، وأكثرها رواجا حاليا هي جوجل وباحث إمإسإن وياهو. توجد تقنية محركات بحث مفتوحة المصدر مثل إتشتيدِج، نتش، سيناز، إيجوثور وأوبنإفتيإس، ولكن ليس هناك خادم بحث وورلد وايد وِب مشاع يستخدم هذه التقنية.
جاء تطور محرك بحث الوِب من تطور محركات البحث على شبكات الأجهزة والشبكات الداخلية.


مشاكل تقنيات البحث
إن مفتاح النجاح في الحصول على نتائج بحث جيدة، تكمن في نوعية الاستفسارات، أو الأسئلة، أو العبارات أو الكلمات المفتاحية التي نقوم بإدخالها في محركات البحث. لكن المشكلة الأساسية هنا تكمن في أن الغالبية العظمى من المستخدمين لا يقومون عادة بإدخال الاستفسارات أو الكلمات المفتاحية الصحيحة، والتي تؤدي إلى الحصول على النتائج المطلوبة، وسنستعرض فيما يلي المشاكل الشائعة في عالم البحث عن المعلومات، والطرق التي يحاول بها الباحثون معالجة هذه المشكلات.

 عدم طرح الأسئلة الصحيحة

من الحقائق الغريبة التي يؤكدها خبراء المعلومات هي أن المستخدمين نادرا ما يقومون بطرح الأسئلة التي تعبر عما يريدونه فعلا. والسبب الرئيس في ذلك هو الافتقار إلى الفهم الصحيح للموضوع قيد البحث، وبالتالي عدم استخدام الكلمات المفتاحية الصحيحة، والتي تؤدي إلى تكوين استعلامات وأسئلة صحيحة. فالمشكلة الأساسية هنا إذا، هي مساعدة المستخدمين على طرح الأسئلة وتكوين الاستعلامات الصحيحة. ومن مظاهر هذه المشكلة أيضا هي صغر حجم الاستعلامات التي يكونها المستخدم عادة للاستفسار عن موضوع معين. فإذا كان مستخدم ما يريد معلومات عن "السفر" مثلا، فإنه يبدأ بإدخال كلمة عامة في محرك البحث، ومن ثم، واعتمادا على النتائج التي يحصل عليها، يقوم بتضييق نطاق بحثه إلى أن يصل إلى ما يريده. والسبب في أن العديد من مستخدمي إنترنت يستعملون هذا الأسلوب يكمن في أنهم لا يعرفون حقا الحجم المهول للمعلومات الموجودة في قواعد البيانات الخاصة بمحركات البحث، والتي تفوق عادة ما يمكن لأي إنسان التعامل معه.

الموازنة بين الكم والنوع

عند التعامل مع تقنيات البحث فلا بد من الموازنة بين الكم والنوع، أو ما يدعوه الخبراء بالدقة والقدرة على الاسترجاع. وهي علاقة عكسية تماما، فكلما تم تضييق نطاق البحث سعيا عن نتائج أكثر دقة، كلما قل مقدار البيانات الذي يمكن استرجاعه. ولذلك فإن هناك حاجة لوجود محركات بحث تقدم دقة عالية دون التضحية بمقدار النتائج "الدقيقة" التي نسترجعها.

غموض الكلمات

معظم الكلمات تحمل أكثر من معنى، ومعظم محركات البحث المستخدمة اليوم تقوم بمطابقة الكلمات وليس معانيها، ولذلك فإن نتائج عمليات البحث التي نحصل عليها، تحتوي غالبا على الكلمات المفتاحية الصحيحة، ولكنها ذات المعنى الخاطئ. فإذا جربت مثلا أن تبحث عن معنى كلمة "جافا" مثلا، وهي إحدى لغات البرمجة الشائعة الاستخدام، فإنك ستحصل الكثير من النتائج المتعلقة بالجفاف، أو باسم جزيرة إندونيسية تحمل الاسم نفسه، إضافة إلى معلومات عن لغة البرمجة لانه يبحث عن البنية الصرفية والشكليه للكلمة وليس المعنى.

الأسماء وأنواعها

وماذا عن البحث في الأسماء، أي البحث عن معلومات عن الأشخاص والأماكن، وما إلى ذلك. خصوصا وأن الكتاب يغيرون عادة الطريقة التي يقومون بها بكتابة الأسماء. وإذا ما تحدثنا مثلا عن أسماء الشركات، فإنها تتغير باستمرار نتيجة عملية الاندماج والضم، مما يجعل عملية البحث صعبة. وقد يقول البعض أنه يمكن التغلب على هذه المشكلة نوعا ما باستخدام برمجيات الفهرسة، ولكن المشكلة هي أن المعلومات في عالمنا تتغير باستمرار مما يجعل الفهرسة اليدوية صعبة. وماذا عن الفهرسة الآلية؟ الإجابة هي أنه لا توجد بعد التقنية التي يمكنها القيام بذلك بدقة، بحيث يمكن التمييز مثلا بين مقال كامل عن شخص معين، ومقال آخر يذكر اسم الشخص بشكل عابر.







-------------------------------------------------------

أهمـية محركات البحث ~

هناك انه لا ينكر أهمية محركات البحث، ولكن ما هو محرك البحث هو في الواقع أو لا يمكن أن تبقى قليلا من الغموض. In simplest terms, a search engine is any software program that searches for sites based on the words users have keyed in, that have to do with the subject of their interest. في أبسط شروط، محرك بحث أي برنامج البرنامج الذي ابحث عن المواقع على أساس الكلمات المفتاحية للمستخدمين وفي أن لها علاقة مع هذا الموضوع من مصلحتهم. Search engines are the work horses of the world wide web, returning billions of responses to billions of queries every day, with the major search engines being Google, Yahoo, Bing and Ask. محركات البحث هي الخيول عمل على شبكة الإنترنت في جميع أنحاء العالم، تعود بلايين البلايين من الردود على استفسارات كل يوم، مع محركات البحث الكبرى كونها جوجل، وياهو، بنج، واسأل.
To the individual in business, potential customer's queries via search engines can mean great success, depending on how the business is positioned and how easily its products, websites, online ads, social media presence and blogs can be discovered. للفرد في مجال الأعمال التجارية، ويمكن استفسارات العملاء المحتملين، عبر محركات البحث يعني نجاحا كبيرا، اعتمادا على كيفية يتم وضع الأعمال التجارية، وكيف يمكن اكتشافها بسهولة منتجاتها، والمواقع، والإعلانات عبر الإنترنت، وجود وسائل الاعلام الاجتماعية وبلوق. Every business with a website needs to appreciate the do-or-die relevance of having their business come up on the first page of a web search. كل الأعمال التجارية مع موقع على شبكة الانترنت يحتاج الى تقدير مدى ملاءمة حياة أو يموت من وجود أعمالهم الخروج على الصفحة الأولى من البحث على الويب.
This is where Karma Snack, a top-notch internet marketing company that knows search engine management, really shines. هذا هو المكان الذي وجبة خفيفة الكرمة، وهي أرفع شركة التسويق عبر الانترنت و الذي يعرف بحث إدارة المحرك، يضيء حقا. As a search marketing agency , Karma Snack knows search engine optimization, otherwise known as SEO, inside and out. باعتبارها وكالة البحث والتسويق ، وجبة خفيفة كارما يعرف محرك البحث الأمثل، والمعروف باسم جنوب شرقي أوروبا، من الداخل والخارج. And for businesses in the Miami area, Karma Snack is the online marketing agency to fully develop local Miami SEO . وبالنسبة للشركات في منطقة ميامي، وجبة خفيفة الكرمة هي وكالة التسويق على الانترنت لتطوير تماما المحلية ميامي كبار المسئولين الاقتصاديين .
A business needs an internet marketing company that knows how to hone in on powerful keywords, which is a fine science. وهناك أعمال تحتاج إلى التسويق عبر الانترنت و الشركة التي تعرف كيفية شحذ على كلمات قوية، وهو العلم غرامة. Anyone can guess at the keywords people might use, but that's a gambler's approach. يمكن لأي شخص تخمين في كلمات الناس قد تستخدم، ولكن هذا النهج مقامر و. Keyword development needs careful attention, study of trends and a deep, long term knowledge of how the internet and search engines work together with the nearly 7 billion people on earth to satisfy their searches. تطور الكلمة يحتاج عناية فائقة، ودراسة الاتجاهات و، طويل المدى عميق المعرفة لكيفية الإنترنت ومحركات البحث العمل مع الناس ما يقرب من 7 مليار جنيه على الأرض لتلبية عمليات البحث الخاصة بهم.
Internet marketing is a sophisticated interweaving of knowledge, talents and skills. التسويق عبر الانترنت هو متطور تتشابك من المواهب والمعارف والمهارات. A professional business person knows it's necessary to delegate responsibility, and the better part of wisdom would be to retain Karma Snack to develop their first-page presence with search engines. رجل أعمال المهنية يعرف انه من الضروري تفويض المسؤولية، وأفضل جزء من الحكمة سيكون للاحتفاظ الكرمة وجبة خفيفة لتطوير أول صفحة الوجود مع محركات البحث. It's possible to spend a considerable amount of time, money and energy understanding Google's algorithms and ever-changing innovations, while still not having a deep understanding of its workings. انه من الممكن ان تنفق مبلغا كبيرا من المال والوقت والطاقة فهم خوارزميات جوجل والابتكارات المتغيرة باستمرار، في حين لا يزال عدم وجود فهم عميق لأعماله. Karma Snack sets all that wasted time aside as the business owner and Karma Snack each get to what they know the best - their own business. وجبة خفيفة كارما يضع كل ذلك الوقت الضائع جانبا باعتباره صاحب عمل وجبة خفيفة الكرمة كل وصول الى ما يعرفونه أفضل - أعمال خاصة بهم.
Karma Snack invites any and all questions. وجبة خفيفة الكرمة تدعو أي وجميع الأسئلة. Their experienced team loves challenges and they are invested in seeing your business climb to the top of search engine rankings. فريقهم من ذوي الخبرة يحب التحديات وتم توظيفها في رؤية تسلق عملك إلى أعلى تصنيفات محرك البحث.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق